logo
الرئيسية / جمعية الخير والمحبة الإسلامية إحتفلت بذكرى المولد النبوي الشريف وكرمت رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي

جمعية الخير والمحبة الإسلامية إحتفلت بذكرى المولد النبوي الشريف وكرمت رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي

2014-02-15

بلدية صيدا / المكتب الإعلامي

 أقامت جمعية الخير والمحبة الإسلامية إحتفالاً جماهيرياً بذكرى المولد النبوي الشريف في قاعة الإحتفالات الكبرى في  بلدية صيدا تخلله تكريم تكريم رئيس البلدية المهندس محمد السعودي بدرع تقديري . كما تخلل الحفل أناشيد ومدائح دينية من وحي المناسبة قدمتها فرقة الدعاة للمدائح النبوية.

وشارك في الحفل  إلى جانب رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي  ورئيس الجمعية الشيخ خضر الكبش، أعضاء المجلس البلدي: السيدة عرب رعد كلش والمهندسون:  محمد منذر أبوظهر وعلي دالي بلطة ومحمد البابا ومحمود شريتح، قائد شرطة بلدية صيدا المفوض جلال النقيب،  وممثلون عن  الأحزاب والقوى والشخصيات والهيئات السياسية الإسلامية والوطنية اللبنانية والفلسطينية  وعلماء دين ووفد من مخاتير مدينة صيدا، حيث كان في إستقبالهم رئيس الجمعية الشيخ خضر الكبش وأعضاء الهيئة الإدارية.

السعودي

بداية آيات من القرآن الكريم، ثم ترحيب من عريف الحفل الدكتور أحمد غوطاني، فكلمة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي :هو خير خلق الله محمد (صلى الله عليه وسلم) ، ارسله الله تعالى رحمة للعالمين . لم يرسله الله رحمة للمسلمين أو المؤمنين فقط، إنما للعالمين كافة، وهذه كانت رسالة الإسلام الذي طرق منذ عهد محمد (ص) أبواب الإمبراطوريات حول العالم، ولم يعرف انتشاره حدودا ، ودخل من دون استئذان الى قلوب كل الشعوب من اقصى الشرق الى أقصى الغرب . هذه الأمانة التي سلمتنا اياها القرون القليلة التي اتت بعد نبينا محمد (ص) ، لم نحسن الحفاظ عليها، بل فرطنا فيها من مشارق الارض الى مغاربها .

السبب الأساسي في ذلك ، هو أننا في يوم من الأيام كنا كما ارادنا محمد (ص) أمة الجسد الواحد، الذي إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى . أما اليوم فنحن أمة الأعضاء الممزقة، أمة الحدود المصطنعة بين ما كان في يوم من الايام دولة اسلامية واحدة، أصبحنا أمة اللبناني والفلسطيني والسوري والخليجي وهلم جرا . كنا أمة الجسد الواحد، ولا نزال بفضل الله أمة الجسد الواحد، لكنه جسد مريض ممزق ، لا يتداعى أي عضو منه لأي عضو آخر إلا لمصلحة.

أصبحنا نجلس آخر النهار على شاشة التلفاز لنشاهد صور سفك الدماء منتشرة في ارجاء الوطن العربي والإسلامي ، مظاهر الخلاف المتفاقم والتكفير المتبادل بين المسلمين أنفسهم، من سوريا الى العراق الى مالي ، ولشدة اعتيادنا على هذا الوضع المخزي ، لا يرف لنا جفن ، ولا تنزل لنا دمعة .

اليوم، في ذكرى مولد نبي الرحمة، نبي الهدى، نبي الحياة محمد (ص) ، علينا أن نقف لنذكر بعضنا بإنسانية وعدالة وتسامح الإسلام، ونبدأ بالإصلاح من انفسنا، ونفتح قلوبنا وعقولنا لإخواننا المستضعفين والمضطهدين في كل مكان، سواء اتفقوا أو اختلفوا معنا، وأن نترفع فوق الخلافات والحسابات الضيقة، لنرتقي الى مستوى "لا اله إلا الله محمد رسول الله " .

في ذكرى مولد سيدنا محمد الرحمة المهداة ، نسال الله ان يفرج هم إخواننا في مشارق الارض ومغاربها، وأن يوفق كل من أراد بالإسلام والمسلمين خيرا الى كل خير، وأن يرد كيد كل من يتربص بالإسلام والمسلمين ، والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الكبش

ثم ألقى رئيس الجمعية الشيخ خضر الكبش كلمة أكد فيها على المعاني والقيم العظيمة التي جسدها رسول الله محمد  صلى الله عليه وسلم 

كلمة لجنة العمل الإجتماعي ألقتها طالبة العلم الشرعي دانية خضر الكبش  عرضت فيه تقريرا عن إنجازات الجمعية جاء فيه: