الرئيسية / اتحاد صيدا – الزهراني يعيد تأهيل شريان حيوي بين المدينة وجنوبها

اتحاد صيدا – الزهراني يعيد تأهيل شريان حيوي بين المدينة وجنوبها

2019-09-08

 

على مدى عقود طويلة شكلت طريق الحسبة – درب السيم والتي تخترق البساتين الواقعة على ضفتي المجرى الشرقي لنهر سينيق جنوب صيدا ، المنفذ والمتنفس الأساسي لأكثر من 25 بلدة وقرية في قضاء صيدا – الزهراني يعتمده ابناؤها في مسار تنقلاتهم من والى بلداتهم وقراهم.

كان ذلك قبل انجاز اوتوستراد الجنوب بدءاً من محلة الحسبة حيث مدخله الرئيسي الذي يتقاطع مع مدخل تلك الطريق ، فزادت بعد انجازه، اهميتها الحيوية بالنسبة لأبناء المنطقة كونها باتت تشكل ايضا ملاذا لهم لتفادي الوقوع في شرك الاختناق المروري عند عنق زجاجة مدخل الأوتوستراد من جهة صيدا كما بالنسبة للمتجهين نحو المدينة من جهة الغازية ودرب السيم او حتى عبر اوتوستراد الجنوب نفسه عبر بعض منافذه الجانبية.

طوال تلك العقود والسنوات وعلى الرغم من اعتمادها ممرا اساسيا ودائما لمعظم بلدات وقرى المنطقة الا انها لم تنل حقها من الاهتمام والتأهيل ، حتى ادرج اتحاد بلديات صيدا الزهراني قبل اشهر مشروع اعادة التأهيل الكلي لهذه الطريق على جدول اعماله واقر تمويل هذا المشروع الذي تقوم بتنفيذه "شركة خليفة للهندسة للمقاولات " وتم انجاز معظم اشغال المشروع حيث من المقرر ان يعاد فتح الطريق بحلتها الجديدة امام السيارات خلال اليومين المقبلين.

وبحسب القيمين على المشروع ، يبلغ طول الطريق التي تشملها اعمال التأهيل 740 متراً ومتوسط عرضها ستة امتار، وتضمنت الأشغال انجاز البنى التحتية وقنوات صرف مياه الأمطار وتدعيم الجسر القديم فوق المجرى الشرقي لنهر سينيق ومن ثم المرحلة الأخيرة التعبيد والزفيت والإنارة .

ومع قرب اتمام المشروع تفقد رئيس اتحاد بديات صيدا الزهراني المهندس محمد السعودي ونائب رئيس الاتحاد رئيس بلدية مغدوشة رئيف يونان ورشة الأشغال الجارية في هذه الطريق واطلعا من المتعهد المهندس حسن خليفة على المراحل التي انجزت منها ، وعاينا عن قرب بدء المرحلة الأخيرة وهي فلش الاسفلت عليها وتعبيدها.

وقال السعودي "هذه المرحلة الأخيرة من اعادة تأهيل هذه الطريق التي تخدم كل السيارات الآتية والذاهبة الى الغازية ودرب السيم ومغدوشة وطنبوريت وعنقون وغيرها ، حيث هناك حوالي 25 بلدة وقرية تستفيد من هذه الطريق . ونحن نفتخر بأن الاتحاد يقوم بشيء لخدمة العموم ".

 

المصدر: مستقبل ويب / رأفت نعيم

تاريخ النشر 8-9-2019