logo
الرئيسية / وفد جمعية تجار صيدا وضواحيها برئاسة الشريف زار السعودي في بلدية صيدا...السعودي : إستمرار الأزمة المعيشية له تداعيات خطيرة على الوطن والشعب...الشريف: الوضع في صيدا ومنطقتها بحالة إنهيار كامل في ظل الأزمة

وفد جمعية تجار صيدا وضواحيها برئاسة الشريف زار السعودي في بلدية صيدا...السعودي : إستمرار الأزمة المعيشية له تداعيات خطيرة على الوطن والشعب...الشريف: الوضع في صيدا ومنطقتها بحالة إنهيار كامل في ظل الأزمة

2020-02-06

 

غسان الزعتري ورئيفة الملاح / إعلام بلدية صيدا

استقبل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي في مكتبه بالقصر البلدي ​وفد جمعية تجار صيدا وضواحيها برئاسة الأستاذ علي الشريف وأعضاء المجلس السادة: نزيه الناتوت (نائب الرئيس)، حسن ناصر (أمين السر)، محمود حجازي (أمين الصندوق) ، وائل قصب (نائب أمين السر)، والسيد محمد درزي،  وبحضور عضو المجلس البلدي المهندس محمود شريح، وقائد شرطة بلدية صيدا مفوض ثالث بدر قوام، وذلك في زيارة بروتوكولية لمناسبة تسلم المجلس مهامه بعد ​انتخابات​ الجمعية.

السعودي

المهندس السعودي  رحب بالوفد مهنئا رئيس الجمعية الأستاذ الشريف والسادة أعضاء المجلس الإداري  بمناسبة إنتخابهم، معربا عن أمله بأن تتكثف الجهود لإيجاد مخارج سريعة للأزمة الراهنة، ولا سيما معالجة أوضاع الناس المعيشية والحياتية اليومية، ووضع الحلول العاجلة من أجل تخطي هذه الأزمة في اسرع وقت، لأن إستمرارها له تداعيات على مجمل الوطن ومؤسساته العامة والخاصة  والبلدية وعلى الشعب اللبناني بكافة قطاعاته.

الشريف

من جهته أدلى الأستاذ الشريف بتصريح إثر الزياره قال فيه: قمنا كهيئة مكتب جمعية تجار صيدا الجديد بزيارة الفعاليات بعد الإنتخابات الأخيرة وتشكيل المجلس الإداري الجديد.

 واليوم كانت الزيارة للأستاذ محمد السعودي  رئيس البلدية الذي نكن له كل الاحترام والتقدير ، لأنه دائما توجد قضايا مشتركة ما بين التجار والبلدية ، حيث وضعناه في أجواء التحضير لعقد  مؤتمر اقتصادي وطني للمدينة يجمع كل فعاليات المدينة من أجل البحث بالعناوين الأساسية ولنقول ماذا نريد من المدينة ؟! وكيف نريد أن تكون؟ كما عرضنا أهمية التحضير لوضع خطة تفعيل للعجلة الإقتصادية بالتزامن مع قرب حلول شهر رمضان المبارك في أواخر نيسان العام الجاري.

كما عرضنا للأستاذ السعودي  الوضع الاقتصادي والمالي في صيدا ومنطقتها والذي هو بحالة إنهيار كامل ، وسبل الخلاص من هذا الوضع ولا سيما  وأن صيدا مدينة تراثية بامتياز وهي من اهم المدن الموجودة على شاطىء البحر الابيض المتوسط وعندنا مؤسسات ثقافية واثرية كبيرة . كذلك فإن صيدا القديمة مسكونه وهذا عام مهم لنستفيد منه في صيدا والتباحث سويا ومع كافة الفاعليات لنحدد ما هي وظيفة صيدا بالمرحلة الحاضرة.

وأضاف: نحن مع المرفأ ان يكون مرفأ تجاري ، وكذلك هناك وجهات نظر لأن يكون مرفأ سياحي، وكل ذلك مهم للتشاور فيه وتحديد أيضا وظيفة المرفأ .

كما عرضنا لوضع الطرقات في صيدا وأسواقها وأهمية توسعة بعضها وإعادة تكوينها وتنظيمها من جديد بالتعاون مع البلدية.

كما جرى إستعراض واقع الانكماش الاقتصادي الكبير  وانعكاس التدابير المصرفية على وضع التجار والمواطنين وكيف أن حالهم أصبحت "مذلة" لسحب قسم صغير من أمواالهم لتيسير أحوالهم .

ولفت إلى أن العديد من المؤسسات والمحال تقفل أبوابها وتصرف عمالها ، ومنذ بداية السنة هناك 10 محلات اقفلت والحبل على الجرار.

 وختم :  وللأسف لا نرى بصيص امل كما يلزم وان شاء الله نحن لا نريد أن تكون نظرتنا تشاؤمية، ولكن هذا هو الحال، إلا إذا لمسنا جميعا في هذا الوطن بداية حلحلة وتطور لمعالجة الأمور بإيجابية  تنعكس على البلد ومؤسساته، وعلى الشعب اللبناني وكافة المقيمين فيه.