logo
الرئيسية / من صيدا لبيروت "منشيلك عاكتافنا"..السعودي : واجب ووفاء للعاصمة

من صيدا لبيروت "منشيلك عاكتافنا"..السعودي : واجب ووفاء للعاصمة

2020-08-17

رافت نعيم / موقع المستقبل

كعادتها ، لم تتأخر عاصمة الجنوب صيدا عن تلبية نداء الواجب تجاه عاصمة الوطن بيروت بالوقوف الى جانبها عبر المشاركة الفعالة والمستمرة بمساعدة واغاثة المتضررين من كارثة انفجار المرفأ .

منذ اليوم الأول للكارثة وضعت بلدية صيدا والمجتمع المدني في المدينة ممثلاً بالعديد من جمعياتها ومؤسساتها وخاصة المنضوية في اطار تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجوار امكانياتهم وجهودهم بتصرف العاصمة بدءأ بتأمين الانارة الليلية لأعمال الاغاثة ورفع الأنقاض في المرفأ ومحيطه ، مروراً بإرسال متطوعين للمشاركة في هذه الأعمال وفي اصلاح الأضرار وتقديم الدعم اللوجستي ، ومن ثم ارسال قافلة " كرمال بيروت" لمساعدة وإغاثة عشرة آلاف شخص من المتضررين من انفجار المرفأ بمبادرة من مؤسسات "الرعاية" وتحت رعاية البلدية ، لتتوج هذه الجهود مؤخراً باستحداث واطلاق مشروع "من صيدا لبيروت .. منشيلك عا كتافنا " بالتعاون بين بلدية صيدا وتجمع المؤسسات الأهلية في المدينة لمؤازرة واغاثة المتضررين في العاصمة ، وذلك عبر استحداث مركز لبلدية صيد وتجمع المؤسسات في منطقة الكرنتينا جرى افتتاحه بحضور محافظ بيروت القاضي مروان عبود ورئيس بلديتها جمال عيتاني ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وامين سر التجمع ماجد حمتو ، ورؤساء الجمعيات المشاركة بالإضافة إلى عشرات المتطوعين القادمين من صيدا.

السعودي

يقول السعودي في حديث لـ" مستقبل ويب ": "ان ما تقوم به صيدا تجاه بيروت هو تعبير عن واجب ووفاءً لعاصمة لبنان . قمنذ اليوم الأول للإنفجار وضعنا امكانياتنا كبلدية بتصرف العاصمة ، فكانت لديهم بداية مشكلة خلال عملية رفع الأنقاض والبحث عن المفقدوين داخل المرفأ انه لا توجد اضاءة للعمل ليلاً ، فأرسلنا اليهم برج انارة لتسهيل تلك الأعمال ثم عززناها بأربعة ابراج انارة أخرى ولا زالت جميعها بتصرفهم .ثم شكلنا فرق متطوعين بالتعاون مع تجمع المؤسسات الأهلية واتصلت برئيس بلدية بيروت السيد جمال عيتاني وعقدوا اجتماعاً معه وتم الاتفاق على اطلاق مشروع تقديم المساعدة من قبل صيدا ، وخصصوا لنا مركزا في منطقة الكرنتينا حيث جرى اطلاق الحملة منه واصبح عدد المتطوعين من الجمعيات المنضوية في اطار التجمع يتراوح بين 200 و300 شخص باشراف البلدية من خلال فريق عمل من قبلها ".

ويضيف " يتم توزيع فرق المتطوعين على عدة احياء وشوارع متضررة وتشمل الى جانب اعمال ازالة آثار الدمار ، المساعدة بأمور لوجستية وحياتية مثل تركيب خزانات مياه بديلة لتلك المتضررة واصلاح كل ما له علاقة بتمديدات المياه والأدوات الصحية والكهرباء والنجارة ( الخشب ) ، ويجري توزيع المهام حسب الإختصاصات على المناطق المتضررة التي يتم توجيه هذه الفرق اليها ، وهناك تقرير يومي بالأشغال التي تنفذ يرسل الى رئيس بلدية بيروت ، كما تشمل الحملة توزيع حصص غذائية ". لافتاً الى انه كان لهذه المبادرة من صيدا صدى ايجابيا كبيراً لدى اهلنا في العاصمة وتنويه بالعمل المنظم الذي يتم من قبل بلدية صيدا وتجمع المؤسسات اللذين سيكملان بالمزيد من هذا العمل ليشمل مساعدة اكبر عدد ممكن من الوحدات السكنية او العائلات المتضررة ".

حمتو

ويشير حمتو الى أن" الدور الذي يقوم به متطوعو الجمعيات الأهلية من إزالة الركام وتنظيف الشوارع وتقديم المساعدات الغذائية والصحية المطلوبة، الى جانب المشاركة في اعمال الترميم الأولي هو التزام إنساني واجتماعي تجاه أهلنا في بيروت"، متوجهاً بالشكر إلى جميع المنظمات الدولية والهيئات الخيرية التي تسارع إلى تقديم المساعدة والمساندة، ومنوهاً ايضاً بمشاركة عدد من الجمعيات الفلسطينية مع الجمعيات اللبنانية .