logo
الرئيسية / السعودي يطلق عمل خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في اتحاد بلديات صيدا – الزهراني ويعلن عن إطلاق منصتها الإلكترونية

السعودي يطلق عمل خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في اتحاد بلديات صيدا – الزهراني ويعلن عن إطلاق منصتها الإلكترونية

2020-10-15

غسان الزعتري / إعلام بلدية صيدا

أطلقت خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في اتحاد بلديات صيدا – الزهراني عملها خلال الاجتماع الأول لمجموعة عمل التنسيق البلدي. ونظمت الخلية أول اجتماع لها على مستوى ممثلي البلديات صباح اليوم في قاعة المرحوم الحاج رفقي أبو ظهر في القصر البلدي لمدينة صيدا.

وقد أنشأت خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في اتحاد بلديات صيدا - الزهراني بقرار مجلس الاتحاد لتندرج تحت غرفة إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في محافظة لبنان الجنوبي ضمن الهيكلية الوطنية لادارة مخاطر الكوارث، وأنيطت بإدارة وتنسيق التخطيط والتدخل والتعافي خلال الكوارث والأزمات ضمن نطاق الاتحاد.

وترأس الاجتماع رئيس الخلية ورئيس اتحاد بلديات صيدا – الزهراني وبلدية صيدا المهندس محمد السعودي ومدير الخلية المهندس مصطفى حجازي، بحضور أمينة سر الخلية السيدة زهرة الدرزي وأعضاء أمانة سر الخلية. وشارك عن البلديات الممثلون الرسميون في الخلية السيدات والسادة: الحاج احمد الجبيلي (حارة صيدا) – رشا حجازي (الغازية) – ميلاد بطرس (عبرا) – رجينا قسطنطين (عبرا) – سعيد حنا جليان (المية ومية) – نسرين سميا (عين الدلب) – محمد قاسم فرحات (عنقون) – شربل يونس (البرامية) – روني مارون (مجدليون) – ماتيوس الديك (مجدليون) – دانا مزهر موسى (طنبوريت) – دوغول ديب (القرية)،

السعودي

الرئيس السعودي رحب بالممثلين منوهاً بالجهود التي بذلت من أجل التوصل لهذا الاجتماع الأول لمجموعة عمل التنسيق البلدي، معرباً عن ثقته بإدارة الخلية لمخاطر الكوارث والأزمات على أنواعها، انطلاقاً من أزمة كورونا، قائلاً: هذه الخلية تحمل هما ومسؤولية تجاه منطقتنا في مواجهة وباء كورونا وتداعياته.

وجدد الرئيس السعودي ما كان أعلنه سابقا بأن صيدا ومنطقتها "موبوءة" بكورونا، وقال: عندما أطلقت هذه العبارة سألني البعض عنها، وأنا اليوم أقول نعم وللأسف "موبوءة" وهو ما تشير إليه الأرقام التي تبين أننا وصلنا إلى نحو 70 حالة كورونا في اليوم ضمن نطاق الإتحاد. هذه المنطقة لم تكن فيها إصابة واحد بكورونا منذ بداية الأزمة، ولكن تغير المشهد قبل نحو 3 أشهر فقط، حيث بدأت حالات كورونا بالظهور والازدياد يوما بعد يوم.

ونوه الرئيس السعودي بالمجموعة، قائلاً: مهمتكم ليست سهلة، وبالوصول إلى المعلومات والبيانات الصحيحة والحقيقية نتمكن من السيطرة على هذا المرض، خاصةً وأن الخلية تقوم بمتابعة الحالات ضمن نطاق الاتحاد وتنسيق حالات الوفيات وإجراءات الدفن مع الجهات المختصة، وكذلك التنسيق مع الإدارات الرسمية والوزارات المختصة والمستشفيات المعنية لإدارة الأزمة.

وأعلن السعودي في مستهل الاجتماع عن إطلاق التقرير الأسبوعي للخلية حول الواقع الوبائي، على أن يصدر مساء كل يوم الجمعة.

كما أعلن عن إطلاق المنصة الإلكترونية التفاعلية للخلية عبر الرابط الإلكتروني:

https://covid19-drmsaidazahrani.hub.arcgis.com

حجازي

وتحدث مدير الخلية المهندس مصطفى حجازي مستهلا بكلمة تعريفية عنها وقال: أرحب بكم في الاجتماع الأول لمجموعة عمل التنسيق البلدي في الخلية، ونحن اليوم نخطو ميلاً في طريق الألف ميل. واستعرض مجالات عمل الخلية وهيكليتها وارتباطها الوثيق بالبلديات من جهة وبغرفة العمليات على المستوى الوطني وعلى مستوى محافظة لبنان الجنوبي. وأكد أنه لا بد من وضع خطط محلية لإدارة مخاطر الكوارث والأزمات على أنواعها على مستوى الاتحاد وتفعيل غرفة عملياتها كلما دعت الحاجة. ونوه بأدوار خلايا الأزمات على مستوى البلديات مؤكدا على أهمية العمل بشكل مستمر على تفعيلها وبناء قدراتها وتعزيز مواردها البشرية والفنية والتقنية.

إذ شرح حجازي الآليات الممكنة للتعاون بين بلديات الاتحاد، وعرض سلسلة من مجالات العمل المشتركة والاجتماعات القادمة لمجموعة عمل التنسيق البلدي، وفتح باب النقاش لمشاركة تجارب البلديات وتعليقاتهم وإضافاتهم على آليات التعاون.

وفيما يخص إدارة أزمة كورونا، تحدث حجازي عن إجراءات الخلية لإدارة الأزمة منذ تفعيلها واطلع على إجراءات البلديات لإدارة الأزمة. وأعلن عن دور التقرير الأسبوعي والمنصة الإلكترونية التفاعلية وصفحات الخلية على مواقع التواصل الاجتماعي في اطلاع المواطنين على الأعداد بشكل مستمر وإتاحة الفرصة للتوسع بمجالات إشراك المجتمعات المحلية في المتابعة والحد من مخاطر الكوارث والأزمات. وختم حجازي شاكرا جهود مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة لمساهمتها في دعم إطلاق المنصة الإلكترونية التفاعلية للخلية، ولدعمها التقني للخلية.

فريق أمانة السر

واستعرض فريق أمانة السر الآليات العلمية لتطوير الخطط المحلية لإدارة مخاطر الكوارث والأزمات على أنواعها. وقام الفريق بعرض الواقع الوبائي على مستوى الاتحاد وآليات التنسيق مع محافظة لينان الجنوبي والتعاون بين البلديات لتأكيد الحالات ونطاقها الجغرافي ورصد حاجاتها، بالتنسيق المباشر مع المواطنين. وقدم الفريق شرح مفصل عن محتوى التقرير الأسبوعي للخلية وللمنصة الإلكترونية التفاعلية.

مداخلات ونقاشات

وأكدت المجموعة على أنه، وتجاوباً مع حاجات البلديات وتوصياتها، فإنه من أولويات الاتحاد اليوم تنسيق الجهود بين البلديات نظراً لتداخل حدودها وتعرضها للمخاطر المشتركة والمماثلة وتشارك الخدمات والموارد اللوجستية والبشرية وتقاطع الهيئات والأجهزة المؤثرة فيها.

وأعرب الممثلون في المجموعة عن استعدادهم للعمل المشترك وتنسيق الجهود واستعرض كل من الممثلين تجارب البلديات، وشاركوا في النقاشات عبر التعليقات والمداخلات التي تمحورت حول إدارة مخاطر الكوارث والأزمات على صعيد الاتحاد وإدارة أزمة كورونا ودور خلية الاتحاد وخلايا البلديات في ذلك.