logo
الرئيسية / السعودي رحب بإمكانية إستعمال قسم من المستشفى التركي كمركز إضافي لإجراء التلقيح ضد كورونا ورعى لقاء خلية إدارة أزمة كورونا في بلدية صيدا مع الجمعيات الأهلية لاطلاق الاستمارة الصحية

السعودي رحب بإمكانية إستعمال قسم من المستشفى التركي كمركز إضافي لإجراء التلقيح ضد كورونا ورعى لقاء خلية إدارة أزمة كورونا في بلدية صيدا مع الجمعيات الأهلية لاطلاق الاستمارة الصحية

2021-01-29

 

غسان الزعتري ورئيفة الملاح / إعلام بلدية صيدا

رحب رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي بإمكانية إستعمال قسم من المستشفى التركي لطب الطوارىء والحروق في المدينة ليكون مركزا إضافيا لإجراء التلقيح ضد كورونا كونه يتمتع بموقع مميز  يسهل ويسرع أخذ اللقاح لأكبر عدد ممكن من المواطنين الراغبين بأخذ اللقاح.

وكان المهندس السعودي رعى اللقاء الذي نظمته خلية ادارة أزمة كورونا في بلدية صيدا  بالتعاون مع تجمع المؤسسات الأهلية والجمعيات العاملة في المدينة، وجرى خلاله إطلاق الإستمارة الصحية التحضيرية للقاح كورونا الخاصة بخلية البلدية ، استكمالاً لإطلاق الاستمارة على صعيد اتحاد بلديات صيدا – الزهراني تحت اشراف وزارة الصحة العامة ومحافظة لبنان الجنوبي بالشراكة مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة وبالتعاون مع مختلف القطاعات والمؤسسات العامة وهيئات المجتمع المدني ، ولإشراك الجمعيات في حملة " شكة ما بدها شك"  للتوعية على أهمية اخذ اللقاح وتشجيع الناس على تلقيه.

حضر اللقاء الذي عقد في قاعة المرحوم رفقي ابو ظهر في القصر البلدي:  مدير الخلية ومدير غرفة إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في إتحاد بلديات صيدا الزهراني  عضو المجلس البلدي المهندس  مصطفى حجازي، ورئيس لجنة الصحة والبيئة في المجلس البلدي الدكتور حازم بديع، ورئيس لجنة الطوارىء في المجلس البلدي الحاج حسن الشماس، وأعضاء الخلية أعضاء المجلس البلدي : الأستاذ كامل كزبر والمهندسان محمد البابا ومحمود شريتح، ورئيس تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا السيد ماجد حمتو، ورئيس إتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الجنوب السيد عبداللطيف الترياقي، والسيد أمين الحريري عن مؤسسة الحريري،  والسيده منى معروف سعد والسيد سهيل زنتوت عن مؤسسة معروف سعد، والسيد محمد الددا عن مؤسسة الدكتور نزيه البزري، والسيدة مي حاسبيني حشيشو عن جمعية المواساة، والسيد غسان حنقير عن مؤسسات الرعاية، والسيد رشيد زعزع حمتو عن جمعية أهلنا، والسيد علي السعودي عن جمعية التنمية للإنسان والبيئة، والسيد محمود حسنى عن صندوق الزكاة في صيدا ، والسيد رمزي الحدق عن جمعية مكتبة أطفال صيدا، وقائد شرطة بلدية صيدا المفوض ثالث بدرالدين قوام،  والآنسة ملاك البابا والمهندس محمد ناصر عضوا  فريق خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في إتحاد بلديات صيدا الزهراني.

السعودي:

استهل المهندس السعودي اللقاء بكلمة عبر برنامج "زووم " توجه فيها الى المشاركين والى المواطنين بالقول :

فيروس الكورونا وباء خطير  ونحن بأزمة ولبنان بأزمة أزمة صحية ومعيشية وحدث ولا حرج. نحن يجب ان نكون حاضرين لنخفف عن نفسنا وعن غيرنا والمؤتمر اليوم مؤتمر ضروري للبحث في الحالة الصحية في البلد ونحن اصلا نستبقها عن طريق بلدية صيدا واتحاد بلديات صيدا – الزهراني والحالة الموجودة الان في منطقتنا لا تبشر بالخير لأن الاسبوع الماضي كان يوجد 440 اصابة وبصيدا لوحدها كان يوجد  بحدود ١١٠ اصابة حسب التقرير.

وتابع:  المطلوب حرص من المواطنين على صحتهم لان الاعداد اضحت كبيرة  واذا اصيب واحد بالكوورنا وحجر نفسه بمنزله كل العائلة تصاب.لا بد ان يكون لدى الناس  وعي  كاف ومسؤولية اجتماعية  لكيفية التصرف  في حالة الإصابة والإلتزام بالإرشادات الصحية خلال فترة الحجر وعدم مغادرته  قبل الشفاء التام وتمضية المدة المطلوبة. واتمنى لكم التوفيق في الاجتماع وان يكون مفيد للجميع.

وقائع اللقاء

إفتتح اللقاء بعرض قدمه المهندس حجازي تناول فيه لآخر تطورات الواقع الوبائي في المدينة والجوار في ظل تزايد حالات كورونا والوضع الاستشفائي من حيث الجهوزية والقدرة الاستيعابية لأعداد المصابين، الى جانب التحضير لمرحلة التلقيح .

وقال : نحن اليوم اطلقنا الاستمارة الصحية ، وهدفها التواصل مع سكان صيدا ونطاقها لنستطيع أن نصل الى اكبر شريحة من الناس ونحضر كل الداتا الصحية والمهنية للأشخاص الذين يرغبون بتلقي اللقاح ضد كورونا.  واليوم اكيد التواصل مع الجمعيات هو جزء اساسي من عمل البلدية المستمر والمستدام بهذا الاطار، ونحن عرضنا كيف تعنى الخلية بموضوع مجابهة كورونا في المدينة والاجراءات التي اتخذتها بهذا الخصوص، ان كان على الصعيد الصحي او الاجتماعي او الاقتصادي.

بعد ذلك كان عرض من المهندس ناصر والآنسة البابا  حول تطورات كورونا ضمن نطاق إتحاد بلديات صيدا الزهراني ، ومستجدات اللقاحات المطروحة لفيروس كورونا عالمياً والخطة الوطنية حولها والتحضيرات لوصولها،ولمسارومراحل اطلاق الاستمارات الصحية التحضيرية الخاصة بالحصول على اللقاحات وفق معايير الخطة الوطنية وحملة " شكة ما بدها شك" للتوعية على اهمية التلقيح.

 مداخلات وإستفسارات

بعد ذلك كانت مداخلات وإستفسارات من الحضور حول بيانات الإستمارة الصحية وإجراءات التلقيح التي يتم التحضير لها في مدينة صيدا ودور الجمعيات للتعاون في هذا المجال مع الإدارات الرسمية والبلدية.

وشارك في الرد على الإستفسارات أعضاء المجلس البلدي الدكتور بديع والأستاذ كزبر والحاج الشماس حيث أكدوا على  الدور الكبير الذي تقوم به الجمعيات الأهلية في صيدا بالتعاون مع وزارة الصحة وبلدية صيدا في مواجهة تداعيات أزمة كورونا وانعكاساتها على المجتمع، وأيضا التحضير مع اللجنة الرسمية المختصة لعملية التلقيح لتكون إنطلاقة هذه العملية سلسة وممتازة في  صيدا ليستفيد منها اكبر عدد ممكن من اهالي المدينة .