logo
الرئيسية / السعودي رعى توزيع مساعدات بقيمة 100 مليون ليرة قدمتها جمعية إشراق النور الخيري للنازحين السوريين

السعودي رعى توزيع مساعدات بقيمة 100 مليون ليرة قدمتها جمعية إشراق النور الخيري للنازحين السوريين

2013-10-24

رعى رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي في القصر البلدي في المدينة  توزيع مساعدات نقدية وعينية بقيمة 100 مليون ليرة لبنانية قدمتها جمعية إشراق النور الخيري للنازحين السوريين في منطقة صيدا ضمن مشروعها إعانة الأسر المتعففة، وذلك  بمشاركة رئيس الجمعية الشيخ محمد إبراهيم الزغبي، وبحضور ممثل إتحاد المؤسسات الإغاثية في منطقة صيدا والجنوب الأستاذ حازم أبوزينب وجمع كبير من النازحين السوريين.

السعودي

السعودي نوه بجهود جمعية إشراق النور الخيري ورئيسها الشيخ الزغبي، للرسالة الإنسانية التي تقوم بها والتقديمات السخية للإخوة النازحين السوريين.

وأضاف : الجمعية عضو في إتحاد المؤسسات الإغاثية  الذي يرعاه صاحب السماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، هذه المؤسسات التي بادرت منذ بداية وصول الإخوة النازحين من سوريا  إلى مدينة صيدا، لتلمس إحتياجاتهم والوقوف إلى جانبهم في محنتهم برغم الإمكانيات المتواضعة المتوفرة لديهم.

و لفت  السعودي إلى أن توزيع المساعدات للإخوة النازحين من سوريا هو أمر"يشعرنا بالسعادة وبالحزن في الوقت نفسه. فنحن سعداء لأننا تمكنا من أن  نقدم ولو الشيء اليسير لإخوة لنا من سوريا، ولكن نشعر أيضا بالحزن  لإضطرارهم للنزوح من بلدهم سوريا بسبب الأحداث المؤلمة ولأنهم يقفون هذه الوقفة في طلب المساعدة ، ونسأل الله عز وجل لهم العودة السريعة إلى ديارهم ووطنهم" .

الشيخ الزغبي

من جهته رحب الشيخ الزغبي بالنازحين السوريين في مدينة صيدا وفي مبنى بلدية صيدا التي هي دائما في خدمتهم . ثم  توجه إليهم داعيا إياهم للإعتصام بحبل الله والصبر على قساوة الظروف والأزمة التي يمرون فيها،  مؤكدا بأن لهم في صيدا إخوة يشعرون معهم ويسعون لتخفيف معاناتهم بالقدر الممكن.

وقال: أنتهزها فرصة لاشكر مدينة صيدا التي فتحت قلبها وابوابها لاهلها النازحين من سوريا ،  واخص بالشكر بلدية صيدا برئيسها المهندس محمد السعودي وانا دائما اقول للرئيس السعودي انك تعمل بطريقة مميزة وعملية حيث يشرف على كافة الأمور وبتفاصيلها، وهنا يكمن سر النجاح،  وهذا ما جعل منطقة صيدا أقل منطقة عرضة للمشاكل في التعاطي مع ملف الإخوة النازحين، وأكثر منطقة منظمة لجهة عمل الإغاثة حيث تنضوي كافة الجمعيات يدا واحدة في هذا الملف الإنساني.

وأشار إلى أن الحصص التي يتم توزيعها تشمل مساعدات نقدية وأخرى عينية ، وتتألف الحصة الواحدة للعائلة السورية : مبلغ نقدي بقيمة 250 ألف ليرة لبنانية يسلم بشيك مصرفي لرب العائلة، بالإضافة إلى  150 كيلو من الحصص الغذائية، وأدوات تنظيف، وأكياس بطاطا وبصل.

الكيلاني

من جهته شكر الشيخ لطفي الكيلاني(أبورسول)، وهو إمام مسجد في مخيم اليرموك في سوريا،  لجمعية اشراق النور الخيري ورئيسها الشيخ الزغبي بادرتها الإنسانية، ولرئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وأعضاء المجلس البلدي  لإستضافة النازحين السوريين في مدينة صيدا . وقال هي الأيام التي دارت علينا، وقد وقفنا بالأمس في العام 2006 في سوريا  لنقدم المساعدة إلى إخوة لنا  لبنانيين وفلسطينيين نزحوا من لبنان الشقيق إبان العدوان الصهيوني على لبنان، ونحمد الله أنهم تجاوزوا محنتهم سريعا، وها نحن اليوم في لبنان وفي صيدا نقول شكرا لمن وقف معنا في محنتنا بعد أن إضطررنا لمغادرة منازلنا ونسأل الله عز وجل أن نعود إليها آمنين مطمئنين.

توزيع الشيكات والمساعدات

بعد ذلك وزع السعودي والشيخ الزغبي الشيكات والحصص العينية على أرباب العائلات السورية.