الرئيسية / وفد تيار المستقبل برئاسة حمود زار السعودي مهنئا بإنجازات البلدية وتنفيذ المشاريع الكبرى للمدينة

وفد تيار المستقبل برئاسة حمود زار السعودي مهنئا بإنجازات البلدية وتنفيذ المشاريع الكبرى للمدينة

2013-10-27

استقبل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي في مكتبة بالقصر البلدي وفدا من منسقية تيار المستقبل في صيدا برئاسة الدكتور ناصر حمود، وذلك بحضور عضوي المجلس البلدي السيد محمد قبرصلي والمهندس محمد السيد .

وجرى البحث خلال اللقاء في مختلف الاوضاع العامة في لبنان، ولاسيما المشاريع الإنمائية التي يتم تنفيذها في صيدا ، وأيضا تم التطرق إلى  تداعيات الوضع الأمني في طرابلس .

حمود

إثر اللقاء  قال الدكتور حمود : زيارتنا للأستاذ محمد السعودي تأتي في إطار التواصل الدائم الذي نفتخر به مع البلدية. وكانت زيارة معايدة وجولة أفق، بعضها سياسي والبعض الآخر انمائي يتعلق بالمشاريع الصيداوية،  وما يواجهه أهالي المدينة في حياتهم،  والمشاريع التي يشاهدون تطورها يوما بيوم.

ولفت إلى وجود ضغوط تتعرض لها صيدا كونها ليست جزيرة منفصلة، وصيدا جزء من النسيج اللبناني، والنسيج اللبناني الآن يتعرض لاقسى حالات الضغوط  والاستفزاز والقهر. وبالمناسبة نحن نوجه تحياتنا وقلوبنا كلها إلى أهلنا في الشمال وخصوصا في طرابلس وضواحيها، والله يقدم ما فيه الخير لتجاوز هذه الأزمة الأليمة،  لأن الوضع متأزم جدا هناك، ونحن نشد على أيديهم ونتضامن معهم في هذا المحنة الأليمة.

وتابع الدكتور حمود : وفيما يتعلق بمدينة صيدا والمشاريع الكبرى التي تنفذ في عهد المجلس البلدي برئاسة الأستاذ السعودي مثل: الحاجز البحري، واعادة تدوير مكب النفايات، وتشغيل معمل النفايات، والميناء التجاري، كل هذه المشاريع تسير على ما يرام. وقد تقدمنا بالتهنئة إلى المجلس البلدي برئاسة الاستاذ محمد السعودي على هذه الانجازات، التي يشاهد تطورها  أهالي المدينة.

وتابع: وبخصوص ما أثير عن مخالفات تحظى ببعض التغطية السياسية، فإن شاء الله سنتمكن من تخطيها مع البلدية حتى ينعم  الصيداوي  ومن يزور المدينة وضواحيها بالراحة والأمان .

وأضاف: طبعا لا يمكن أن نتحدث عن صيدا دون التطرق لما جرى في عبرا وما وصلنا اليه فيها. عبرا والحمد لله عادت لحياتها الطبيعية، وطبعا الجرح الذي حصل في عبرا كبير، ان كان بسقوط الضحايا والجرحى والقتلى أو التهجير  الذي تعرض له الأهالي.

 لقد تم إعادة تأهيل المباني المتضررة ،  والمناخ المدني عاد لعبرا، وقد هنأنا الرئيس السعودي على سرعة العمل ، لأن جزء كبير منه كان بمساعدة بلدية صيدا على رأسها الاستاذ السعودي، والمؤسسات كلها ان كانت مؤسسة الحريري او دولة الرئيس الشيخ سعد الحريري وجينيكو والمؤسسات الأهلية جميعا، كلها تضافرت وتعاونت كي تتجاوز عبرا محنتها من المصاب الأليم الذي حل بها .

وقال: نحن على تواصل دائم مع المهندس محمد السعودي، ونحن كتيار مستقبل في صيدا والجنوب نقدم دائما ما نستطيع، ونحن نجدد ونكرر أننا على إستعداد دائما للقيام بما يطلب منا في شتى المجالات لنكون يدا مساعدة وبناءة لخدمة صيدا وأهلها.

وفيما يتلعق بالصرخة التي أطلقتها معالي النائب السيدة بهية الحريري في اللقاء التشاوري حول  ممارسات وتعديات سرايا المقاومة في المدينة ، قال الدكتور حمود:

نحن جزء من اللقاء التشاوري وجزء من فريق العمل مع النائب السيدة بهية الحريري او دولة الرئيس فؤاد السنيورة. طبعا نحن هذا الموضوع على متابعة نحن واياهم بخصوص سرايا المقاومة . سرايا المقاومة ليس لها مكان في صيدا . سرايا المقاومة أتت بحجة التصدي للشيخ أحمد الأسير، والشيخ أحمد الأسير لم يعد موجودا، ولا يوجد أي تحرك  ليتحجج أحد انه لا يزال يقف في طريقهم، والسؤال  لماذا لم يتم تفكيك ظاهرة سرايا المقاومة حتى الآن؟!

الواضح أنهم تحججوا  بالشيخ أحمد الأسير، ووجودهم الآن يصب في عدم إستتباب الأمن في صيدا . صيدا اليوم  تعيش مشاكل متنقلة تتسبب بها سرايا المقاومة، واحيانا بين بعضهم البعض. فهل مخطط لهذه السرايا أن تسمم الأوضاع الأمنية في صيدا  كي تبقى المشاكل في صيدا؟

وتابع : نحن من جهتنا نقول بأن لا مكان لسرايا المقاومة في صيدا، والمقاومة هي في الجنوب. صيدا كلها مقاومة وهي لا تحتاج لهذه السرايا او لمزايدات .

مكان المقاومة كان في الجنوب، هناك القرار  1701، المقاومة الحالية هي المقاومة الديبلوماسية، هي المقاومة التي بدأها الرئيس الشهيد رفيق الحريري سنة 1996، وهذه المقاومة التي نأمل بها. ولكن عندما يكون سلاح المقاومة بين الأحياء ومع اشخاص غير مسؤولين ومع اشخاص يتحججون بالمقاومة لافتعال المشاكل او يفرضوا خوات، فهذه لم تعد مقاومة ولا تشرف المقاومة. وأنا متأكد  أنه إذا فكرت  قيادة المقاومة مليا بما يجري من ممارسات، تقول فعلا أن هذه السرايا  لا تمثل المقاومة .

 

 

السعودي

زيارة تيار المستقبل لبلدية صيدا ليست اول زيارة ولن تكون آخر زيارة إلى دارهم في بلدية صيدا.  نحن نتشارك ونتشاور دائما مع الأخوة في تيار المستقبل في كافة الأمور والموضوع الاساسي الذي نتحدث به هو عمل البلدية .

 نحن راجعنا أعمال البلدية الموجودة وقلنا اين نجحنا ، وأين فشلنا. ونحن لا ندعي اننا عملنا كل شيء مئة بالمئة, ولكن الحمد لله المشاريع الانمائية الموجودة في مدينة صيدا كلها على الطريق الصحيح وبدأت تظهر للعموم. الحاجز البحري تم اقفاله، وبالتالي لم يعد ممكنا خروج كميات النفايات لتلوث البحر او الشاطىء. الميناء البحري وإنشاء السنسول انتهت الاعمال فيه والان سيبدأون بالارصفة.  معمل معالجة النفايات تم تشغيله ، والبنى التحتية في المدينة تسير في الطريق الصحيح وبسرعة مقبولة دون التضييق على المواطنين، حيث تتم الحفريات والأعمال والشارع مفتوح وسالك أمام المواطنين. وهناك المتحف بدأ العمل به،  وأكبر الشركات اللبنانيه موجودة في مدينة صيدا وهذا دليل ان هناك عمل وانتاج .

والشيء الذي نعترف بأننا فشلنا فيه هو تحرير رصيف البوليفار البحري، بوليفار الرئيس الحريري، هذا لم نستطيع تحريره بالشكل الصحيح، وايضا هناك بعض الفوضى التي تتسبب بها عربات الخضار . ونحن في هذا الوقت نرى الوضع الأمني في البلاد متوترا، ولا نريد زيادة  التوتر على التوتر الموجود ونستقبله في مدينتنا .

ونحن نتمنى من الجميع المساعدة في الموسم القادم على تحرير رصيف البوليفار البحري،  وإزالة عربات الخضار المخالفة أيضا في باقي الاماكن، ونقول كل عام وانتم بخير لتيار المستقبل ولجميع المسلمين في مدينة صيدا والعالم .