موقع بلديّة صيدا - حركة مكتب الرئيس

بيان من رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي حول ما أشيع مؤخرا عن توجهه لتقديم إستقالته من رئاسة البلدية

28-آذار-2017
رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ( إعلام بلدية صيدا)
رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ( إعلام بلدية صيدا)

غسان الزعتري ورئيفة الملاح / إعلام بلدية صيدا

ساد مؤخراً اهتمام ملحوظ ، من القريبين والبعيدين،  بما يشاع عن احتمال تقديم استقالتي من رئاسة بلدية صيدا، حتى أن البعض بدأ برسم سيناريوهات وتكهنات ما بعد الإستقالة: من هوية الخلف إلى التداعيات السياسية والبلدية للتغيير المفترض.

كل هذا وأنا ما زلت هنا،  أقوم بواجبي تجاه مدينتي صيدا والجوار من خلال منصبي كرئيس لبلدية صيدا عاصمة الجنوب واتحاد بلديات صيدا – الزهراني.

 لم تتغير عاداتي برغم كثرة أسفاري، التي تفرضها ظروف تسيير أعمالي الخاصة، كما اعتاد عليَ الجميع منذ بدء ولايتي الأولى. وإنني أحاول قدر استطاعتي التعويض من خلال متابعة شؤون المواطنين وحاجاتهم، ووضع المشاريع التنموية والخدماتية التي تستحقها المدينة وجميع المقيمين فيها والزوار ؛ وهذا أقل الواجب.

أخيراً، طرأت عليَ ظروف صحية استدعت مني تلقي العلاج في الخارج والإستعانة أحياناً بعصا خلال السير على قدمي، وهو ربما أثار مخيلة البعض، وللأسف، لإطلاق تكهنات لغاية في نفس يعقوب.

  لكني أطمئن القريبين والبعيدين ، بأنني لا أتعثر  بهذه العصا في سيري قدماً بالمخطط التنموي والخدماتي الذي قدمته في برنامجي الإنتخابي. وإن نال المرض من بعض حركتي، وهذا مرتبط بمشيئة الله، فإنه لن يؤثر على عزيمتي وتصميمي وتحركي الدائم لخدمة صيدا وأهلها ومنطقتها وبلدات الإتحاد في صيدا الزهراني.

 لطالما عهد أهلي في صيدا، على اختلاف انتماءاتهم السياسية والحزبية، يدي المبسوطة للعطاء والدعم منذ ما قبل التجربة البلدية بسنوات طويلة.

 وإنني أجدد العهد أمام الجميع بوضع إمكانياتي بتصرف مدينتي، وأني لن أترك الساحة التي أعطاني  أهلي في صيدا ثقتهم الغالية لتحمل هذه المسؤولية.

أما استمراري في رئاسة البلدية والإتحاد خلال الولاية المقررة، فلن يهزمه إلا الموت، وأمره  مقدر عند الله عز وجل.

وختاما أدعو المتلهين بسيناريوهات مرحلة ما بعد محمد السعودي، لأن يصرفوا وقتهم في خدمة مدينة صيدا وأهلها، لا أن يهدروا هذا الوقت الثمين في تعقب الشائعات أو إختراعها .. والسلام.

صيدا في 28-3-2017