موقع بلديّة صيدا - الأخبار

وفد القوى الإسلامية الفلسطينية في عين الحلوه زار السعودي شاكرا زيارته التضامنية للمخيم.... السعودي : الرابح من إشتباكات عين الحلوة هو العدو الصهيوني

19-نيسان-2017
الرئيس السعودي متوسطا وفد القوى الفلسطينية في مخيم عين الحلوة خلال زيارته له في منزله بالهلالية - صيدا ( تصوير غسان الزعتري ورئيفة الملاح - إعلام بلدية صيدا)
الرئيس السعودي متوسطا وفد القوى الفلسطينية في مخيم عين الحلوة خلال زيارته له في منزله بالهلالية - صيدا ( تصوير غسان الزعتري ورئيفة الملاح - إعلام بلدية صيدا)

غسان الزعتري ورئيفة الملاح / إعلام بلدية صيدا

إستقبل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي في منزله مساء اليوم بالهلالية – صيدا، وبحضور شقيقه المهندس حلمي السعودي،  وفد القوى الإسلامية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة ضم الشيخ جمال خطاب والشيخ أبوطارق السعدي والشيخ أبوشريف عقل وأبو إسحاق وأبوسليمان وعيسى المصري وابوأحمد شريدي.

وجرى خلال اللقاء إستعراض مختلف الأوضاع في المخيم، ولا سيما تداعيات الإشتباكات المؤسفة التي وقعت مؤخرا في حي الطيري وما خلفته من أضرار  ودمار، والإحتياجات الضرورية لأبناء المخيم المتضررين.

خطاب

إثر الزيارة قال الشيخ خطاب : جئنا الى منزل الاستاذ محمد السعودي لنشكره على المبادرة الكريمة التي قام بها، وهي زيارة اهلنا في مخيم عين الحلوة وتفقد الأضرار. هذه الزيارة إن دلت على شيء فإنما تدل على عميق مشاعره النبيلة تجاه شعبنا واهلنا، وحرصه على كل خير لأهل مخيم عين الحلوة .  ولذلك نحن جئنا لنشكره ولنضعه في صورة  بعض الاحتياجات الضرورية العاجلة للناس والدمار في البنى التحتية وتوفير خزانات مياه وغير ذلك من المساعدات الضرورية لعله يتيسر شيء لأهلنا عبر  بلدية صيدا .

وردا على سؤال قال :الوضع الأمني الى الان لم يعد  كما كان قبل الإشتباكات المؤسفة  ولكن هو في كل يوم أفضل من سابقه ونحاول ان نلملم الجراح ونواسي الآلام الخاصة بأهلنا ، وايضا أن  نقرب بين الفرقاء داخل المخيم على امل ان تعود الحياة الى طبيعتها .

وأضاف: نحن كقوى إسلامية نعمل على إصلاح ذات البين لوقف كل ما يهدد أمن المخيم وأمن أهلنا ،وإن كانت هناك مشاريع خارجية فنؤكد بأنها لا يمكن أن تمر إذا ما رفضناها نحن جميعا داخل المخيم .

السعودي

من جهته رحب المهندس السعودي بوفد القوى الإسلامية وقال " تشرفت بزيارة  الإخوة من عين الحلوة وهم مرحب بهم ومنزلي هو  منزلهم. لا شك نحن تأثرنا كثيرا بالذي حصل في مخيم عين الحلوة مؤخرا والذي طاول أيضا مدينة صيدا والجوار، فالرابح معروف مما حصل وهو ليس في لبنان ولا في المخيم الرابح هو العدو الصهيوني".

وقال: الوقت الأن هو لتضافر كل القوى الفلسطينية كي تتحد وتبعد كل ما يمكن أن يؤدي إلى تكرار ما حصل . وعلينا جميعا لملمة الجراح وهي كبيرة وإن شاء الله  بتعاون الجميع نستطيع تخطي هذه الازمة ونبدأ عهد جديد من الأخوة ومن الرحمة للإخوة الفلسطينيين  في هذا المخيم.

وختم المهندس السعودي داعيا الدولة والحكومة اللبنانية من أجل الإلتفات إلى  الشعب الفلسطيني في لبنان وتأمين المزيد من الحقوق الإنسانية مثل حق العمل والتملك،لافتا إلى أن  هناك تقصيرا إنسانيا تجاه  الأوضاع التي يعيش فيها أهلنا في عين الحلوة  حيث يوجد أكثر من 120 ألف نسمة في كيلومتر مربع واحد وهم يحتاجون للرعاية الإنسانية والإستقرار والعمل لتحصيل لقمة العيش الكريمة.