موقع بلديّة صيدا - حركة مكتب الرئيس

السعودي رعى مؤتمرا متخصصا في بلدية صيدا حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج والتوظيف

28-أيلول-2017
السعودي رعى  مؤتمرا متخصصا في بلدية صيدا حول  حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج والتوظيف( تصوير غسان الزعتري - إعلام بلدية صيدا)
السعودي رعى مؤتمرا متخصصا في بلدية صيدا حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج والتوظيف( تصوير غسان الزعتري - إعلام بلدية صيدا)

غسان الزعتري / إعلام بلدية صيدا

رعى رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي مؤتمرا متخصصا حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج والتوظيف   إنعقدت جلساته على مدى يوم كامل في قاعة المرحوم الحاج مصباح البزري في القصر البلدي في صيدا  بتنظيم من جمعية نبع  بالشراكة  مع  منظمة يوهانتر  الألمانية بدعم من الوزارة الإتحادية الألمانية للتنمية والتعاون الإقتصادي.

وحضر المؤتمر  إلى جانب المهندس السعودي ، المهندس طارق بعاصيري ممثلا الرئيس فؤاد السنيورة، والسيدة معادن الشريف ممثلة النائب السيدة بهية الحريري ومؤسسة الحريري ، السيدة أنيتا مولر ممثلة منظمة يوهانتر الألمانية، نائب رئيس بلدية حارة صيدا الحاج أحمد الجبيلي،  وعضوا المجلس البلدي المهندس علي دالي بلطة والأستاذ نزار الحلاق، ومنسق عام تجمع المؤسسات الأهلية في منطقة صيدا الأستاذ ماجد حمتو ، وممثلون  عن اللجان الشعبية الفلسطينية لقوى التحالف الفلسطينية ولمنظمة التحرير الفلسطينية وممثلون  عن مختلف الهيئات الخيرية والرعائية ومؤسسات مصرفية وإنسانية .

وكان في إستقبال الحضور مدير عام جمعية نبع  الدكتور قاسم سعد ومنسق المشروع الأستاذ علي سلام، ومنسق البرامج الأستاذ رائد عطايا، ومديرة  الجمعية في صيدا السيدة هبة حمزة .

السعودي

بداية النشيد الوطني اللبناني فالنشيد الوطني الفلسطيني فالنشيد الوطني الألماني، ثم تقديم من عريفة المؤتمر الآنسة آيه جياب، ثم  كلمة راعي المؤتمر المهندس السعودي:

يقول الله تعالى  في القرآن الكريم ، "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا"  ...صدق الله العظيم .

 لقد اراد الله لنا من خلال هذه الآية وكثير من التعاليم الاسلامية ، أن نعرف قدر الانسان وتفضيله على سائر المخلوقات , وابن آدم الذي قصده الله تعالى هو مطلق الإنسان ، بغض النظر عن لونه وجنسه وعرقه وانتمائه ومستواه الفكري وبنيته الجسدية .

من هنا ، كانت المجتمعات الاسلامية قديما سباقه في المساواة بين جميع المواطنين المنتمين لها ، وكان كل مواطن يكلف بالمهام الني تناسب قدراته وحاجاته، استنادا الى الآية الكريمة : لا يكلف الله نفسا إلا وسعها . فإذا كان الله عز وجل يطلب من كل انسان بحسب استطاعته ، فليس من العدل ان نطلب نحن كبشر من بعضنا البعض ما هو فوق قدرتنا الشخصية.

والتصنيف العلمي الحديث للبعض على انهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، ليس ابدا انتقاصا لهم في انسانيتهم ، بل على العكس ، هو امتحان لنا في انسانيتنا ، ومدى قدرتنا على ان نطلب منهم ما هو بوسعهم وضمن قدراتهم الانتاجية ، ولا نجعل ظروفهم الشخصية عاتقا امامهم في ان يكونوا افرادا فاعلين في المجتمع . حتى ان التجربة أثبتت ان الكثيرين منهم ليسوا فقط مؤهلين بل حقيقة متميزين في مجالات اختصاصهم ويتفوقون بها على منافسيهم .

وبالتالي ، رحلة الاهتمام بذوي الحاجات الخاصة تبدأ منذ الخطوات الاولى، من التربية المنزلية ومن ثم في المدرسة والتعليم الجامعي ، بالتوازي مع تأهيل المرافق العامة لاستقبالهم سواء كمواطنين أو كموظفين. ومما لا شك ان لدى هذه الشريحة من مجتمعنا قدرات هائلة على الانتاج ، وعدم فتح المجال امامهم هو خسارة على المستوى الاقتصادي والانتاجي ، والاهم من ذلك كله ، هو خسارة لنا في امتحان الانسانية .باسمي وباسم بلدية صيدا أرحب بكم جميعا ...

ثم كانت كلمة ترحيب من مدير عام  جمعية نبع الدكتور قاسم سعد الذي شرح أهداف المؤتمر المتعلق بإيجاد مناخ  متضامن ومتفهم لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ، وتكيف المجتمع وبنيته التحتية لحاجاتهم وأيضا لدمجهم وتوظيفهم لخدمة المجتمع .

ثم كانت كلمة ممثلة  المنظمة الألمانية الشريكة في المؤتمر " يوهانيتر " ألقتها السيدة أنيتا مولر التي أعربت عن سعادتها لإنعقاد المؤتمر في قاعة بلدية صيدا مثنية على ما تقوم به البلدية في هذا المجال من تهيئة البنى التحتية والخدمات لتتناسب مع شريحة أصحاب ذوي الإحتياجات الخاصة..

جلسات المؤتمر

ثم عقدت جلسات المؤتمر فتحدث في الجلسة الاولى منسق هيئة الإعاقة الفلسطينية الدكتور جمال الصالح حول واقع الأشخاص ذوي الإعاقة في المخيمات الفلسطينية وخارجها . ثم تحدث  المدير التنفيذي لجمعية مساواة الأستاذ قاسم صباح عن الاعاقة والعمل  ونظرة تاريخية حول عمالة الاشخاص ذوي الاعاقة.   وتناول الاستاذ جان مخول  بإسم  تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا موضوع حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في الدمج والتوظيف والعمل ودورهم في الدورة الاقتصادية .

الجلسة الثانية

ثم عقدت الجلسة الثانية وتحدث فيها الأستاذ رائد عطايا (عن السياسات والممارسات المتعلقة بالاشخاص ذوي الاعاقة)، وعضو المجلس البلدي المهندس علي دالي بلطة  الذي قدم عرضا مسهبا عن تجارب ناجحة لبلدية  صيدا في العمل مع الاشخاص ذوي الاعاقة، ثم تحدث الأستاذ جودي الخطيب عن دور الأونروا في الدمج.

التوصيات

وفي ختام المؤتمر صدرت عن المؤتمر عدة توصيات وفيما يلي ابرزها  كما أعلنتها المقررة بهيجة أبوحميد:

- إنشاء هيئة مستقلة تضم ممثلين عن الحكومة اللبنانية والحكومة الفلسطينية ووكالة الأونروا تعنى بشؤون المعوقين وإحتياجاتهم ودمجهم ومتابعة تأمين فرص عمل ووظائف لهم.

- دعوة الإدارات والبلديات على إختلافها لتطويع البنى التحتية وتنظيم الشوارع والأرصفة لتسهيل تنقل أصحاب ذوي الإحتياجات الخاصة وتمكينهم من حقهم بالدمج والوظيفة واعتبار ما تقوم به بلدية صيدا نموذجا رائدا في هذا المجال.

-إنشاء عيادات خاصة تعنى بشؤون المعوقين وبخاصة الإعاقات الذهنية.

- تنفيذ برامج إجتماعية خاصة بأصحاب الإحتياجات الخاصة تشترك فيها كافة هيئات ومؤسسات المجتمع المدني والرسمي.

- إقامة المعارض وكل ما يظهر إبداعات المعوقين الإنسانية والفكرية والإنتاجية.

- تنظيم ورش عمل مختلفة يتبوأ فيها أصحاب الإحتياجات الخاصة مراكز الإدارة والقرار والمشاركة.

- إستمرار التدريب المهني وتكثيف البرامج الخاصة بالمعوقين لتطويرهم وجعلهم منتجين وفاعلين في المجتمع.

- تأمين فرص عمل للمعوقين تناسب قدراتهم الجسدية والذهنية.

- تشجيع المعوقين على الإستثمار من خلال تمكينهم  من فتح وإدارة مؤسسات صغيرة منتجة.